ستون خبيراً. نبني الثقة. نثري حياة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1- 18سنة. نعزز سبل التعلم، الأكاديمية، اللغوية والتواصل، المهارات الحركية الدقيقة منها والكبرى. خدماتنا تدعمها برامج علم النفس، والبرامج السلوكية والعلاجية.

  • مؤشرات أولية

    كل طفل فريد، مبدع ومبتكر بطبيعته, ينمو ويتطور بشكل مختلف عن غيره. وهنا بعض المعلومات الهامة عن المراحل التنموية الرئيسية التي يمكن للآباء استخدامها لتساعدهم في رصد مراحل نمو أطفالهم وتحديد أي مؤشرات أولية تستدعي الانتباه والحذر

  • دعم الوالدين والأسرة

    الهدف من هذه الخدمة يتلخص في تعزيز التفاهم والتعاون بين أفراد الأسرة من أجل حل كافة الصعوبات والتحديات. على سبيل المثال، إذا كان الطفل يعاني من مشاكل اجتماعية وأكاديمية، فإن العلاج سيركز على أفراد الأسرة التي قد يكون لها دور في خلق التحديات التي يواجهها الطفل، وذلك بدلا من التركيز في التقييم علي الطفل وحده. وفي الوقت الذي تكشف فيه الأسرة مصدر التحدي، يمكنها أن تتعلم وسائل دعم الطفل والعمل على التقليل أو تغيير الظروف التي تخلق تلك الصعوبات والتحديات.

  • آي سكسيد

    وقد تم تصميم هذه الدورة وكذلك البرامج الفردية، ما بعد الدوام المدرسي لإثراء وتعزيز وتطوير المهارات الأكاديمية والعاطفية والبدنية والتي تساهم في منح الأطفال الثقة والنجاح، مما يساعدهم على تحقيق أقصى قدر من التعلم والإمكانيات التنموية.

  • مهارات النطق واللغة

    يعتقد الآباء والمعلمين في بعض الأحيان، أن دور معالج النطق واللغة يقتصر على مساعدة الأطفال ممن يواجهون مشكلة التلعثم أثناء الحديث، أو الغير قادرين على لفظ الحروف بشكل صحيح أو حتى أولئك الذين لا يتكلمون على الإطلاق. وعلى الرغم من أن كل تلك التحديات تأتي ضمن دور المعالج، إلا أن هؤلاء المعالجين يجدون أنفسهم يعملون بشكل أكبر مع الأطفال الذين يجدون صعوبة في تكوين صداقات، وكذلك الأطفال الذين يواجهون تحديات القراءة والكتابة في المدرسة، والأطفال الذين لا يجيدون سرد القصص، والأطفال الخجولين، وكذلك الأطفال الغير قادرين على التحدث ضمن مجموعات ويجدون صعوبة وحرجاً إذا طلب منهم ذلك.

  • مهارات الجسم والحركة والحس

    ويساهم أخصائي العلاج الوظيفي في دعم طفلك لتطوير مهارات اللعب مثل الوثب، والقفز، والرمي واصطياد الكرة، وركوب الدراجة واستكمال الألعاب والألغاز، والمهارات اللازمة لمساعدتهم على الشعور بالثقة بين أقرانهم.

  • الربيع والصيف

    في ذا دفلوبينغ تشايلد سنتر نؤمن بأن العطلة هي فرصتك المثالية لتقدم الدعم المركّز والمكثف لإحراز تقدم كبير من خلال تطوير المهارات العاطفية والاجتماعية والبدنية والأكاديمية للأطفال ممن هم بحاجة للشعور بالثقة والنجاح.

  • برنامج حماية ودعم والدمج

    تكاتفت جهودها وخبرتها لتضع خدمة فريدة من نوعها تمثلت في برنامج خاص لحماية ودعم الدمج، البرنامج من تصميم وإدارة الدكتورة ربا طبري، المديرة اللكلينية وأخصائية علم النفس التربوي، حاصلة على شهادة الدكتوراه في علم النفس، وماجستير في علم النفس التربوي، وشهادة البكالوريوس في علم النفس، زميلة في الجمعية البريطانية لعلم النفس.

مركزنا

فريق عملنا

خدماتنا