الأسرة هي أهم محيط لتطور الطفل. فهي عامل أساسي لتطور اللغة، والتنمية الاجتماعية والعقلية والعاطفية والجسدية.
تم تصميم دعم الوالدين والأسرة أو (الإرشاد الأسري) لمعالجة قضايا محددة تؤثر على الرفاه النفسي للعائلة، مثل التحولات الكبرى التي قد تحدث في الحياة، والتحديات التي قد تواجه الطفل في المدرسة وفي التواصل الأسري. وتقوم الفكرة على تعامل الأسرة كوحدة واحدة، فيسهم جميع الأعضاء في أداء هذه الوحدة.

الهدف من هذه الخدمة يتلخص في تعزيز التفاهم والتعاون بين أفراد الأسرة من أجل حل كافة الصعوبات والتحديات. على سبيل المثال، إذا كان الطفل يعاني من مشاكل اجتماعية وأكاديمية، فإن العلاج سيركز على أفراد الأسرة التي قد يكون لها دور في خلق التحديات التي يواجهها الطفل، وذلك بدلا من التركيز في التقييم علي الطفل وحده. وفي الوقت الذي تكشف فيه الأسرة مصدر التحدي، يمكنها أن تتعلم وسائل دعم الطفل والعمل على التقليل أو تغيير الظروف التي تخلق تلك الصعوبات والتحديات.

جلسات خاصة، قصيرة الأجل، تركز على إيجاد الحلول، تتضمن من 6-9 جلسات في المتوسط.، وغالبا ما تعقد تلك الجلسات مرة كل أسبوع وتستمر لمدة 50 دقيقة. وقد يتفاوت عدد أفراد الأسرة الذين يحضرون كل جلسة، بحسب الأهداف المفترض تحقيقها، وغالبا ما يعقد المعالج جلسات فردية خاصة مكملة للخطة الموضوعة.
لمزيد من التفاصيل حول البرامج المقدمة وكيفية التسجيل، يرجى الاتصال بأحد مسؤولي علاقات العملاء على الرقم 97143011900+

مركزنا

فريق عملنا

خدماتنا

× How can I help you?