علاج النطق واللغة

يعتقد الآباء والمعلمين في بعض الأحيان، أن دور معالج النطق واللغة يقتصر على مساعدة الأطفال ممن يواجهون مشكلة التلعثم أثناء الحديث، أو الغير قادرين على لفظ الحروف بشكل صحيح أو حتى أولئك الذين لا يتكلمون على الإطلاق. وعلى الرغم من أن كل تلك التحديات تأتي ضمن دور المعالج، إلا أن هؤلاء المعالجين يجدون أنفسهم يعملون بشكل أكبر مع الأطفال الذين يجدون صعوبة في تكوين صداقات، وكذلك الأطفال الذين يواجهون تحديات القراءة والكتابة في المدرسة، والأطفال الذين لا يجيدون سرد القصص، والأطفال الخجولين، وكذلك الأطفال الغير قادرين على التحدث ضمن مجموعات ويجدون صعوبة وحرجاً إذا طلب منهم ذلك.

يبدأ علاج النطق واللغة بتقييم يحدد نقاط قوة الطفل وكذلك احتياجاته. يتم جمع المعلومات من الآباء والمعلمين وغيرهم ممن يشكلون جزءاً هاماً في حياة الطفل، ومن ثم يقوم المعالج بدعوة الطفل للتفاعل من خلال اللعب، والمحادثة، واتباع عدة تعليمات موجهة له شفهياً. وقد يلجأ المعالج في بعض الحالات لاستخدام أداة موحدة تساعده في تحديد قدرات التواصل لدى الطفل بالمقارنة مع غيره من الأطفال من نفس الفئة العمرية.

وبمجرد الانتهاء من التقييم، يقوم المعالج بوضع خطة العلاج التي تحمل أهدافاً قصيرة وطويلة الأجل.

وتهدف الجلسات العلاجية إلى تمكين مهارات الأطفال الأمر الذي يساعدهم على خلق تجارب إيجابية في المنزل أو في المدرسة أو في الملعب، ويقلل من خطر شعور الأطفال بالإحباط أو بالفشل مما يضعف من ثقتهم ويحد من الإمكانيات الكاملة للتعلم والتطور.

ويمكن أن تتم معالجة الأطفال ممن يعانون من صعوبات في النطق واللغة والاتصال، من خلال جلسات خاصة أو ضمن مجموعات صغيرة بحسب الاحتياجات الفردية للطفل.

لمزيد من التفاصيل حول البرامج المقدمة وكيفية التسجيل، يرجى الاتصال بأحد مسؤولي علاقات العملاء على الرقم 97143011900+

مركزنا

فريق عملنا

خدماتنا